الجائزه العالمیه الرابعه للأربعین الحسینی

 

 

لمحه عامه عن الدوره الرابعه من الجائزه العالمیه للأربعین الحسینی

أقیم الحفل الختامی لجائزه الأربعین العالمیه الرابعه فی 23 اکتوبر 2018 فی مجمع الإمام الخمینی الثقافی فی طهران.

وقال السید محمد حسین هاشمی نائب رئیس رابطه الثقافه والعلاقات الإسلامیه لشوون التعاون العلمی والثقافی خلال کلمته فی الحفل: إن تجمع الأربعین الحسینی المجید هو أکبر تجمع دینی فی العالم، وهو فخر للعالم الإسلامی والعالم الشیعی. إن إبراز مظاهر العشق والحاجه الصادقه والمخلصه لعدد کبیر من زوّار وأحباء حضره سید الشهداء (ع) من أکثر من 50 دوله، هو مظهر من مظاهر سلطه الأمه الإسلامیه وهو أحد المشاهد التی لا تنسى فی هذا الحدث العظیم.

وأضاف: “إن توثیق الآثار الدائمه لهذا الحدث الکبیر من خلال استقبال الصور ومقاطع الفیدیو والمذکرات من وجهه نظر أتباع الحسین (ع) له مکانه قیمه”.

وتابع: “إننا ومن خلال جائزه الأربعین العالمیه التی أسستها منظمه الثقافه الإسلامیه والاتصال، سوف نقوم بتکریم وتقدیر کل الذین شارکوا فی توثیق هذا الحدث الفرید، ومن خلال نظره فنیه على الأعمال التی یتم تقدیمها للمسابقه سوف نقوم بتکریم أفضل الأعمال فی کل مجال للمسابقه.

وقال الهاشمی: إن جائزه الأربعین العالمیه الرابعه ومنذ الأیام الأولى لإعلان المسابقه لاقت استحسان الجمهور فی کل من الفئات الثلاث: الصور ومقاطع الفیدیو والمذکرات. وکانت الأعمال التی تلقتها الأمانه العامه للمسابقه قیّمه للغایه وتضاعفت مقارنه بالعام الماضی.

وأشار إلى إجمالی عدد الأعمال التی تلقتها أمانه جائزه الأربعین العالمیه وقال: إن الأعمال التی تسلمتها الأمانه العامه لجائزه الأربعین العالمیه کانت من 25 دوله، منها 5127 عملاً فی قسم الصور، 173 فیلماً قصیراً وطویلاً ووثائقاً وروائیاً فی قسم الأفلام و215 عمل فی قسم المذکرات.

وأشار الهاشمی إلى أن لجنه التحکیم لجائزه الأربعین العالمیه والتی تم تشکیلها من الشخصیات البارزه فی جمیع المجالات الثلاثه، اختارت الأعمال التی تم استلامها من العراق، البوسنه، باکستان، الهند، أفغانستان، إیطالیا، أسترالیا، أذربیجان وترکیا.

وأضاف فی نهایه کلمته: “بناءً على ذلک، سیتم تسلیم 15 تمثالًا وجائزه نقدیه للفائزین فی الفئات الثلاث، وسیتم تسلیم 45 لوح تکریم لأصحاب الأعمال المختاره للدوره الرابعه لجائزه الأربعین العالمیه”.

واستکمالا لهذا الحفل الختامی قال رئیس رابطه الثقافه والعلاقات الإسلامیه إبراهیمی ترکمان فی کلمته: إن کل الشخصیات الحره فی العالم تهتم بانتفاضه الإمام الحسین (ع). لأن الإمام الحسین (ع) حاول أن یدرک الحق لینقذ عباد الله من الجهل والذهول والضلال.

وقال رئیس رابطه الثقافه والعلاقات الإسلامیه: “إن الحرص على إقامه مراسم هذه الجائزه من قبل رابطه الثقافه والعلاقات الإسلامیه هو بالنسبه لنا للمساهمه فی تقدیم التحیه والاحترام لعظمه الإمام الحسین (ع) ولحسن الحظ الیوم الأعمال التی وصلت إلى الجائزه هی أعمال قیمه”.

واختتم أبو ذر الإبراهیمی ترکمان کلمته فی هذا الحفل بالإشاده بالشعب العراقی لترحیبهم بزوّار الأربعین الحسینی وخلق مشاهد خالده فی مسیره الأربعین الحسینی.

ثم قال حجه الإسلام قاضی عسکر ممثل المرشد الأعلى ورئیس هیئه الحج فی الجمهوریه الاسلامیه الایرانیه، مشیراً إلى أهمیه تسجیل الملحمه والعشق والحب فی موکب الأربعین: لا ینبغی أن تتخذ ؤیاره الأربعین جانباً سیاحیاً، ویجب توضیح الهدف من زیاره الأربعین للجمیع. الیوم نرى أحد تجلیات الأربعین الحسینی فی مؤتمر کبیر وهو مسیره الأربعین وبالطبع العدید من المشاهد المتعلقه بهذا الشغف ما زالنا نجهلها ولم نتمکن من تصویرها.

وبالتزامن مع الحفل الختامی للجوله الرابعه لجائزه الأربعین العالمیه، تم الکشف عن الدعوه إلى الدوره الخامسه من هذا الحدث الفنی الثقافی الدینی الدولی.

وحضر الحفل شخصیات ثقافیه ودینیه ومجموعه من السفراء والممثلین الثقافیین للدول الأجنبیه فی جمهوریه إیران الإسلامیه وعدد من الطلاب الأجانب الذین یدرسون فی إیران.

القائمة