الجائزه العالمیه الخامسه للأربعین الحسینی

 

 

 

حفل ختام الدوره الخامسه من الجائزه الدولیه للأربعین الحسینی بالتؤامن مع افتتاح الدوره السادسه لهذه المسابقه یوم الثلاثاء الموافق 1 اکتوبر 2019 الساعه 9:00 صباحاً فی مقر منظمه الثقافه الإسلامیه والاتصال ، بحضور مسؤولین من مختلف المؤسسات وسفراء الدول المشارکه وطلاب أجانب یدرسون فی إیران. فی هذه الىوره کما فی الدورات السابقه ، تم تقدیم درع تقدیر وهدیه للمشارکین الذین تم اختیار أعمالهم من قبل لجنه التحکیم فی الأقسام الثلاثه المختاره للصور والفیدیو والمذکرات.

کم تم إقامه معرض لأعمال مختاره من هذه الدوره کأحد البرامج الجانبیه للحفل الختامی. تم عرض 42 عملاً مختارًا فی هذا المعرض الجانبی. وفی خلال الحفل تم الکشف عن ملصق الدعوه للمشارکه فی الدوره السادسه لجائزه الأربعین العالمیه.

 

ملصق الدعوه للمشارکه فی الدوره السادسه لجائزه الأربعین العالمیه

 

وکان الدکتور إبراهیمی ترکمان المحترم  رئیس رابطه الثقافه والعلاقات الاسلامیه، أول المتحدثین فی هذا الحفل حیث قال إن من التعالیم التی یؤکد علیها دین الإسلام دائمًا أن الإنسان لا ینبغی أن یکون أنانیًا؛ بل یجب أن یرى الله. واحده من أکبر مشاکل البشر هی أنهم لا یستطیعون رؤیه الآخرین وأنهم أنانیون.

وأشار ترکمان إلى أن ما ترکه الإمام الحسین (ع) فی نفوس الناس الأعزاء هو فی الحقیقه حب ذلک الإمام الهمام الذی یتزاید یوماً بعد یوم.

وأضاف: ترحب أمانه جائزه الأربعین العالمیه فی هذه الفتره بالمشارکین من 19 دوله، من بینها أذربیجان، أفغانستان، إندونیسیا، إیطالیا، إیران، البحرین،باکستان، ترکیا، زیمبابوی، سنغافوره، العراق، عمان، غانا، الکویت، الکونغو، لبنان، میانمار والهند حیث تم اختیار اعمال 11 دوله من بین الأعمال الممیزه فی هذه الدوره.

کما ألقى وزیر الثقافه والإرشاد الإسلامی کلمه وقال السید عباس صالحی فی الحفل الختامی لجائزه الأربعین العالمیه الخامسه، فی إشاره إلى موقف وقیم ورساله الأربعین المجیده: “الیوم ، لا توجد طقوس دینیه على شکل الأربعین من حیث تنوع الناس بما فی ذلک الأطفال والمراهقین وکبار السن والأعراق والجنسیات.

وشرح عضو المجلس الأعلى للثوره الثقافیه سمه أخرى من سمات الأربعین بأنها فوق الطبقیه، وقال: “هذه الطقوس لا تقتصر على الأغنیاء، ولکن کل فئات الشعب، بما فی ذلک الأغنیاء والفقراء، والناس العادیون أیضا حاضرین فیها”.

وبحسب صالحی، فإن طقوس الأربعین هی أیضاً فوقیه. بطریقه لا یمکن مقارنتها بالطقوس الأخرى لا من حیث الوقت والحرکات و لا السکون والأحداث الأخرى من حولها.

وفی الختام وبعد حفل توزیع الجوائز، ألقى السید جهانغیری، النائب الأول للرئیس الایرانی، کلمه فی الحفل. وقال النائب الأول للرئیس الایرانی فی الحفل الختامی لجائزه الأربعین العالمیه الخامسه: “أشکر الله أننی تمکنت من الحضور فی هذا الاجتماع”. الأربعین تقلید قدیم فی الثقافه الشیعیه یقام کل عام للحفاظ على رساله عاشوراء. عاشوراء تحیی القیم الإنسانیه وتلهم حرکات التحرر

وأضاف: “الأربعین بعباره أخرى تذکرنا بالحریه والإصلاح الدینی ومقاومه الظلم، وهذه السمات العظیمه دفعت العلماء إلى الإصرار على إبقاء ثقافه الأربعین فی عاشوراء حیه والاستمرار فی هذه المسیره”. إن أبرز ما فی الأربعین هو إیصال الرساله إلى العالم. یتلقى الناس رسائل مختلفه من الأربعین، وهذه المسأله لیست خاصه بالشیعه أو غیر الشیعه، إن مسیره الأربعین تذکر الجمیع بدروس المقاومه.

وأشاد برابطه الثقافه والعلاقات الاسلامیه وقال: “إن تنظیم جائزه الأربعین العالمیه عمل یدعونا للتأمل، وعلینا أن نشکر رابطه الثقافه والعلاقات الاسلامیه على توفیر الأرضیه للفن لدخول مسیره الأربعین”.

وقال جهانغیری: إن مسیره الأربعین الحسینی هی احتفال استثنائی بین کل دول العالم. لأنه فی هذا الحفل یذهب ملایین الأشخاص من بلد ما إلى بلد آخر فی وقت قصیر ومحدود؛ یمکن القول أن عده ملایین إیرانی یسافرون إلى دول مختلفه ووجهات سیاحیه مختلفه کل عام، لکن حقیقه أنه فی فتره 10 أو 20 یومًا یسافرعده ملایین من الشعب الإیرانی عبر الحدود البریه إلى الدوله المجاوره ذهاباً وإیاباً یعد أمراً استثنائیاً وهذا یعنی أن الحکومه تسهل وتمهد لمثل هذه الخطوه.

فی جزء من هذا الحفل، قامت السیده زهره عبادی، الفنانه الإیرانیه فی الرسم بالرمل، بتصویر مشاهد من حداد سید الشهداء (ع) و مسیره الأربعین من خلال فنها.

تمت تغطیه الحدث من قبل شبکات محلیه وأجنبیه، وتم نقل أخباره على نطاق واسع فی وسائل الإعلام، سواء عبر الإنترنت أو خارجه.

 

 

الحفل الختامی بالصور

 

 

 

 

 

 

 

 

القائمة